يعرض الآن

Momma Prayed-Brian Houston
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

تنمية و إعلام المرأة/ تام Women Media and Development/ TAM

مقابلة مع السيدة مي الحذوة من TAM

English

 

١- ما هي TAM؟

Tam هي اختصار لـ تنمية واعلام المرأة وهي مؤسسة غير ربحية وتهدف الى تمكين النساء ودمجهم في مختلف مجالات الحياة سواء في القطاع الاقتصادي او السياسي او الثقافي والبيئي.

٢- متى بدأت TAM؟

بدأت في سنة ٢٠٠٣ على يد مجموعة من النساء الإعلاميات الذين نظروا كم يوجد نقص التي تعكس صورة حساسة من النوع الاجتماعي وصورة عادلة للنساء في الأعلام وقرروا ان يبدوا مؤسسة لتنمية المرأة لمي يرفعوا الوعي ويساهمون في بناء الإعلاميين والإعلاميات في مختلف مناحي الحياة وتشكل قرارات عادلة ومنصفة للنساء في الأعلام ومن هنا بدأت TAM.

٣- ما هي البرامج التي تديرونها في TAM؟

أولا الإنتاج  والبث الإعلامي 

ثانيًا تدريب وبناء القدرات 

ثالثًا رفع وتعزيز الوعي المجتمعي 

رابعًا الضغط والمناصرة

TAM مؤسسة تعمل على المشاريع والمشاريع التي تعمل عليها هي التي تصب وتهدف لتحقيق الأهداف الاستراتيجية والرؤية والرسالة لدينا

٣- هل هناك حاجة للمزيد من الوعي بحقوق المرأة هنا في فلسطين؟

اميد يجب دائما أن يكون هناك مبادرات ونشاطات وتدخلات لرفع وعي المجتمع حول حقوق المرأة حول المساواة المبنية على النوع الاجتماعي.

وعندما نذهب الى الشارع نرى ان هناك اشخاص تؤيد حقوق المرأة ولكن ننظر التصرفات التي تحدث في المجتمع ويوجد لها أبعاد كثيرة لكي تصل حقوق المرأة بالكامل.

٤- الأن نحن نعيش في زمن الكورونا هل رايتي تميزا بسبب الكورونا؟

نعم!! مع انتشار فايروس كورونا أصبح هناك الكثير من التمييز وأصبح هناك قتل ووصمة عار الذين أصبح لديهم كورونا. وأصبح كثير من الناس لديها الفايروس ووجدت انه لا يوجد قبول للأشخاص المصابين ورفض التعامل معهم وهناك كثير من الأطفال في المدارس يعانون من التنمر بسبب حصولهم على الفيروسواثرت الكورونا على النساء بشكل كبير عندما تم الإعلان عن الإغلاق وحالة الطوارئ أصبح الاقتصاد سيئ جدا وبسبب قطع الرواتب مما ادى زيادة الضغط على النساء لكي يعملوا أكثر فأكثر. وأصبح بعضهم تحت خط الفقر.

٥- ما هي أهمية الإعلام في إيصال رسالتكم؟

الإعلام هو شيء أساسي في توصيل الاشياء الاساسية بطريقة سلسة وسريعة وكمثال عندما ارى فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي يمكن ان يوصل رسالة وان يفهم الشخص أسرع من آن اتحدث اليه مباشرة. الميديا أكثر الوسائل المستعملة من قبل الناس وهي سريعة في توصيل المعلومة من خلال البرامج فيسبوك، انستغرام، تويتر. تقريبا بنصل المعلومات لمعظم الشعب الفلسطيني وهذه المعلومات التي تقدمها TAM.

٦- هل تم قتل الكثير من النساء في جرائم الشرف؟ كيف تحاربون تتعاملون مع هذا الموضوع؟

حتى اللحظة يوجد توثيق لدينا ٢٣ أمرآة قتلوا بسبب قضايا الشرف هذا الوقت الذي نعلم عنه والموثق به لكن نحن نتوقع انه يوجد أكثر من هذا العدد على قضية الشرف ممكن في المناطق الريفية والمناطق النائية لا نعرف عنهم أي شيء. ونحن نفعل أكثر من شيء ومنها 

١- نعمل على تغيير على صعيد القوانين والسياسات.                             ٢- ونعمل على صعيد رفع الوعي المجتمعي 

وأهم القوانين والسياسات مؤسسة TAM كجزء على المستوى المهني والإقليمي وتعمل على إقرار وحماية الأسرة من العنف وهذا القانون اذا أقر سوف يحاسب أي شخص يقوم بقتل على خلفية الشرف ويكون هناك حكم حماية الأسرة من العنف ، حتى الآن نحن موعودون على إقراره ولكن بسبب فايروس كورونا لا نعلم متى سوف يقر ونحن نعمل كثير على رفع الوعي عن طريق ورشات عمل سواء عن تدريبات على حقوق المرأة وتعمل مع الرجال الدين ورؤساء العشائر وأن القتل على خلفية الشرف ينافي العقائد وينافي البشرية لا يوجد شيء ينص على قتل المرأة وهذا موروث اجتماعي نعمل على تغيره مع رجال الدين الخوارنة والشيوخ او رجال العشائر لكي يوعوا الناس الذين من حولهم عن هذا الموضوع بأنه محرم وغير مشروع وان النساء يجب ان لا تقتل ويوجد عقوبات اخرى.

‏‏‏٧-‏هل هذا الشيء الديني والثقافي؟

أكيد هذا الشيء ليس ديني لكن ثقافي هام وهو موروث ثقافي ‏لا يوجد دين ينص على القتل لأي سبب كان ‏وبسبب القوانين تساهم في كثرة هذا الشيء وتنفي حالات قتل النساء.

٨-‏ما أهمية دور المرأة في المجتمع الفلسطيني؟

دور المرأة هو أهم دور في المجتمع وأن المرأة هي‏ نصف المجتمع ونصف الأعباء الاجتماعية والبيئية والاقتصادية تقع على عاتق المرأة هي التي تنجب الأطفال وتربي وهي التي تعلم وهي التي تذهب الى العمل وتدخل الأموال وتقوم بعدة نشاطات بعد عملها وتقوم بواجباتها الاجتماعية ولكن مع الأسف الشديد نحن في مجتمع الرجال لا يتدخلون في تفاصيل الحياة لعائلاتهم فتصبح المرأة هي التي تقوم بالتربية هي التي تزرع وهي التي تبني المجتمع بدور اساسي 

٩- هل تأملون في رؤية المزيد من الرجال لينصروا قضية حقوق المرأة؟

اكيد نتمنى ان نرى رجال داعمين للمرأة وحقوقها، نعم يوجد هناك رجال داعمي حقوق المرأة لكن لا يمكننا التعميم بسبب النسبة القليلة ونحن ضمن البرنامج والتدريب قدرات الانتاج الإعلامي نرفع الوعي ونستهدف رجال كثير لأنه ليست المرأة الوحيدة التي تسكن المجتمع. ومهما كانت المرأة قوية هناك قوانين وعادات وتقاليد وللأسف إذا كان هناك اب او اخ او زوج يرفض أن تمارس حقوقها وأحلامها لا يمكن أن يكون هناك مساواة وحقوق المرأة 

١٠- لماذا تقومون بهذا العمل؟

نحن نعمل لأن هذا هدفنا وهدف TAM تهدف الى تقوية المرأة وتعطيها كل الادوات والمعرفة لكي تصل الى تلبية احتياجاتها ولكي تعيش حياة كريمة وحياة متساوية بالمجتمع وتأخذ كافة حقوقها.

١١- هل تحدثون فرق؟

نعم بالتأكيد نحن نؤثر ونحن نرى هذا التغير في المجتمعات سواء على المجتمعات المحلية او الفتيان الذين نعمل معهم شباب وصبايا الذين تستهدفهم بالقضية المختلفة بدأنا نراهم كيف أفكارهم عندما اتو وكيف عندما اعطيناهم الدورات كيف أصبحوا يؤمنون بحقوق المرأة ومؤمنون بمساواة المرأة ومناهضة للعنف. خدا على الصعيد الوطني TAM تعمل على مشاريع كبيرة تعمل حملات ضغط ومناصرة لتغيير وتعديل قوانين لحماية النساء مثل الان TAM تعمل مع كل المؤسسات النسوية على إقرار قانون حماية الأسرة.

TAM عملت على تجميد قرار مادة ٣٠٨-من قانون العقوبات الذي إذا أراد المغتصب أن يتزوج الفتى الذي اغتصبها وبعدها تصبح لا يوجد أي قضية أو حق. ولكن TAM ومؤسسات اخرى قرروا بتجنيد هذا القانون إذا لا تريد الفتاة الزواج من المغتصب بإمكانها الذهاب للمحكمة وتقاضيه وترفع الدعوى عليه ويمكن أن تسجنه. وهنا حدث حدود الآن أي احد يريد الاغتصاب فهو يدرك أنه يوجد قانون ويوجد عواقب أفعاله. Tam المؤسسة الوحيدة التي عملت على تقرير على المادة ٩٩ من قوانين العقوبات التي تنص على ان اي امرأة قتلت على خلفية الشرف يمكن اي احد من عائلتها ان يسقط الحق الشخصي وبعدها يحكم على الجاني من ٦ شهور الى ٣ سنوات تعدلت هذه المادة في ٢٠١٨ أصبح يستثنى من احكام العقوبات هذه الجرائم الأطفال والنساء ونحن للأسف العشائر تحكمنا لو آن العشائر لا تحكمنا ونذهب للقانون كان أي امرأة تقتل على خلفية الشرف كان هناك عواقب وخيمة وبعض المرات لا يكون هناك قضية شرف لكن يجعلونها قضية شرف ويذهبون الى العشائر وتنتهي في فنجان قهوة او مبلغ معين من المال لهذا السبب TAM تعمل مع رجال العشائر ورجال الدين لكي توعي الناس من أحكام قتل النساء بأنه خاطئ. وبأنه يتضمن على كل من يقتل امرأة بانه سوف يحاكم ولا يذهبوا للعشائر.

١٢-ما هو املكم للمستقبل؟

املنا للمستقبل كل النساء تأخذ حقوقها ولديها القدرات والأدوات اللازمة بدون عنصرية أو تمييز وأن جميع النساء سعداء.

١٣- ما هو الويب سايت الخاص بكم للأشخاص المهتمين؟

Www.tam.ps

Facebook: تنمية وإعلام المرأة 

 

More from اخبار الحياة

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019