يعرض الآن

Leader Of The Band-Sheila E.
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

خسارة الملكة

من كندا الى الارضي المقدسة

English

تحدث راديو حياة مع مايكل ايمانويل في بيت لحم والذي هو من كندا ونتحدث اليوم عن وفاة الملكة اليزابيث الثانية، هي ليست فقط ملكة إنجلترا بل ملكة كندا أيضا، أليس كذلك يا مايكل؟  

نعم، معظم الناس ينسوا هذا الأمر، فقد كنت أتحدث في هذا الموضوع مع طلابي اليوم في حصة الاقتصاد والسياسة وكان معظمهم مستغرب لأننا نسميها ملكة كندا. عندما نذهب لكندا لا نعرفها باسم ملكة المملكة المتحدة بل ملكة كندا. صورتها بكل بناية حكومية أو نادي الليونز وأي شيء من هذا القبيل وهي على العملة كملكة كندا الرسمية.            

 

هل زارت كندا أيضا؟

في العديد من المرات وأخر مرة زارت قبل أن أولد. وحيث أعيش في أونتاريو في منطقة النياجرا تم بناء طريق سريع لها لتمر منه واسمه طريق الملكة إليزابيث وهو يمتد من نياجرا على البحيرة الى تورنتو وقد ذهبت من تلك الطريق حتى تستمتع بمنظر بحيرة أونتاريو وهي واحدة من أعظم البحيرات في كندا والشيء المضحك عن الطريق السريع أنه تم بناؤه لها لتمر منه ولكنه أصبح شيء غير مريح لأنه من أجل أن ترى البحيرة، الطريق السريع يمر ببعض المدن على الطريق مثل مدينة سان كاثرين التي ترعرت بها فأصبح يسبب المشاكل في تخطيط المدينة هناك وهذا ليس شيء ضدها لكنه يسبب المتاعب هناك.      

  

لبريطانيا ملك جديد يعني لكندا ملك جديد أيضا؟

بالفعل كما كانت إليزابيث ملكة كندا الملك تشارلز الثالث هو الآن ملك كندا لأن الملكية هي التي ترأس الدولة مثل النظام البريطاني ونيوزيلندا واستراليا. نحن نفصل بين رئيس الدولة ورئيس الحكومة فالملك تشارلز الآن سيكون رئيس الدولة ورئيس الوزراء الحالي جاستين ترودو الذي يأتي بعده رئيس الحكومة.       

   

كيف يشعر الكنديون حاليا مع وفاة الملكة اليزابيث الثانية؟

أعتقد بشكل عام الكنديون يمرون بحالة حزن. بالنسبة لي ولمعظمهم هذه الملكة الوحيدة التي عرفناها فقد بقيت على العرش 70 عاما فأهلي ومن هم بعمرهم هي الملكة الوحيدة التي عرفوها وحتى أجدادي لم يعرفوا غيرها لذلك لقد كانت الممثلة للحضارة والتقاليد وحتى تعريف ما هي كندا وهذا شيء يشبه الحال في المملكة المتحدة فبشكل عام الكنديون يمرون بحالة حزن ولكن هناك بعض من الجمهوريين كما هو الحال أيضا في المملكة المتحدة وهم قليلون هنا ولا أشير للحزب الذي هو في الولايات المتحدة ولكن هم الأشخاص الذين لطالما كانوا ضد الملكية وقالوا أنه شيء رمزي وهذه الفترة أكل عليها الدهر وشرب ولكنني لا أظن أنهم سعداء ولكن هناك الذين لم يحبون الملكية في كندا أبدا لكن أعتقد بشكل عام الكنديون يعشقون الملكية وعندما كانت تأتي أو أي شخص من العائلة الملكية يأتي لكندا يخرج العديد من الناس ليرحبون بهم.      

  

يعني الملكة والعائلة الملكية محبوبة بكندا؟

بالتأكيد لقد كنت أقرأ مؤخرا وهو ما قاله جاستين ترودو كيف كانت الملكة دائما عندما تأتي لكندا تقول أنها تأتي لبيتها فبالتأكيد لم نراها أبدا كملكة أجنبية ولم يكن لدينا تلك النزعة الثورية التي يمتلكها الأمريكان فهي ملكتنا ولدينا الحب والتعاطف للملكة والملكية.      

 

هل كانت لحظة وفاتها واحدة من إحدى اللحظات التاريخية؟

 بالتأكيد، الاحصائيات تشير أن كان لها أطول فترة حكم لأي ملكة في التاريخ المعاصر. من الصعب أن تتأكد من التاريخ القديم لأن الأرقام غير مؤكدة بتلك الحقبة ولكن بكل تأكيد أطول فترة حكم في التاريخ بشكل عام وهذا شيء تاريخي والملكية البريطانية والكندية كانت أحد أنجح سلالات الحكم العالمي المعاصر من ناحية الاستقرار والحكم وابقاء المنزلة الرفيعة بحيث الملكيات الاوروبية الاخرى فقدوا رونقهم وأهميتهم ومنزلتهم. الملكة والعائلة الملكية في وندزور كان لهم حضور كممثلين لتقاليد ويستمنستر وقدرة الملكة على المحافظة على هذا الأمر في خلال التغييرات الثقافية في اخر قرن ونصف انجاز عظيم ومن المثير للإعجاب مشاهدة تشارلز كيف سيحافظ على هذه المنزلة والاحترام التي حظت بهما.         

 

 أين كنت عندما سمعت الخبر أنها ماتت؟

كنت أدرُس في أحد المطاعم وسمعت من الناس في المطعم فقالوا لي هل سمعت أن الملكة مرضت؟ ففتحت الأخبار وسمعت ان عائلتها أتت لتراها في بالمورال وهذا عندما بعثت لك رسالة وسألت هل سمعت ما حدث للملكة وبعدها قلت لي أنها ماتت فرأيت الخبر وكان بمثابة صدمة لي. طبعا هي كانت في عمر الـ 96 سنة ونحن نعلم أن لا أحد يعيش للأبد وأن هذا شيء لا بد أن يحصل لكن وجودها الطويل أثر بي فعلا يعني الملكة التي كانت تحكم منذ ولادتي وترعرت وهي موجودة والوحيدة التي عرفتها بالفعل قد توفت.       

 

هذه قصة ترويها لأحفادك بأنك كنت بالأرض المقدسة عندما توفيت الملكة؟ 

 نعم، لقد كنت هنا عندما ضربت جائحة كوفيد وهنا عندما توفيت الملكة وليس المكان الذي تتوقعه ولكن صحيح. لدي أصدقاء في لندن بعطلة وهم لديهم قصة ليخبروها لأنهم ذهبوا إلى قصر باكنجهام وكل مواقع لندن وشارع "ابي رود" وهم ذهبوا الى القصر ورأوا اطلاق المدافع وشاهدوا كل تلك الاحداث ونعم هي تلك احدى اللحظات التي تتذكر أينما كنت عندما سمعت هذا الخبر.        

 

 بقيت على العرش 70 عاما ومثلي لم نعرف ملكة غيرها، أليس كذلك؟

بالفعل، أستطيع التذكر أنني كنت أتعلم عنها عندما كنت 3 أو 4 سنوات وبأنها ملكة كندا وبقي الوضع على حاله منذ ذلك الوقت. هو أمر مثير لحد ما بأن يكون لدينا ملك وهم في إنجلترا سيغيرون كلمات النشيد الوطني من فليحفظ الله الملكة إلى ليحفظ الله الملك وفي كندا سيكون عندنا الطقوس المختلفة بالحكومة لتغيير بعض الكلمات وسيكون أمر مثير لنرى ما بجعبة الملك للمستقبل.    

 

أنت معلم هنا في بيت ساحور، كيف يشعر الأطفال الفلسطينيين حول وفاة الملكة؟

بسبب بقائها على العرش لمدة طويلة لديها شخصية مشهورة هنا وليست فقط كملكة فبعض من طلابي من الصف السابع للصف الثاني عشر سمعوا بالخبر ويروه كحدث صاعق ولكن بشكل عام أغلبهم لا يعلم ماذا يحدث فأمضيت بعض من الوقت أشرح لهم أهمية هذا الحدث وهو يأتي كمفاجأة وبنفس الوقت غير مفاجئ لأن بريطانيا كان لها تأثير كبير في التاريخ الحديث على الأرض المقدسة كلها وعلاقات الفلسطينيين والاسرائيليين ووعد بلفور والانتداب البريطاني بنهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين فبريطانيا كان لها تأثير كبير هنا. أما من ناحية غير مفاجئ لأن طلاب المرحلة المتوسطة والثانوية يكونون لا يعلمون بعدة أشياء تجري بالعالم.    


 

الملك تشارلز قبل مدة أتى لبيت لحم، هل ذهبت لرؤيته؟

لا للاسف لم استطع ولا أتذكر ماذا كنت أفعل وقتها، لا أعلم إن كنت مشغولا بالجامعة أو المدرسة ولكن لم استطيع رؤيته


 

لقد كانت الملكة مشهورة ومعروفة بكل أنحاء العالم؟

نعم، لقد كنت أستمع لجوردان بيتيرسون الكندي المشهور معلقا على الحدث بسؤال بمحاضرة كان يعطيها وقد قال كيف كانت شخصية قوية ومر عليها 13 رئيس وزراء بكندا وكل هؤلاء الرجال والنساء الذين كانوا بهذه المناصب الرفيعة بنهاية اليوم كان هناك لهم مسؤول يعودون إليه وهذه شهادة لنظام وستمنستر أنه لم يكن هناك رئيس وزراء بكندا أو الممكلة المتحدة الذين قاموا باختبار صبر الملكة ولأي حد سيذهبون لحد ما تقول الملكية توقف فقد احترمتهم جميعا وأيضا على الصعيد الدولي لا أعلم بزعيم عالمي اليوم سعيد بأنها ماتت يمكن كوريا الشمالية لكن لا نعلم. كل زعماء العالم مثل بوتين وزعماء أوروبا والشرق الأوسط يحت

رمونها.       

 

هل تعتقد أن الدول تحسدنا على الملكية؟

لا أعتقد يحسدوننا لكن يريدون شيئا يتطلعون له، ممكن يحسدوننا لكن ليس بشكل سلبي، كممثلين لتقاليد ويستمنستر قاموا بتغيير مقاليد الحكم بشكل سلمي في اخر قرون وابقوا على المنزلة الرفيعة والاحترام وهذا شيء كبير. خلال 70 عام والذهاب من الحرب العالمية الثانية للحرب الباردة وكل التغيرات والثورات الجنسية وتغيير الاقتصاد العالمي والعالم ما زال يتطلع لها. كان هناك بعض من الفضائح بالعائلة الملكية لكنها كامرأة ليس لها أي شيء من هذا القبيل والقيام بهذا خلال 70 عام كشخصية عالمية والمرات التي تم تصويرها وعمل مقابلات معها وتسجيلها هذا شيء كبير فأكيد هناك أشخاص يتمنون لو كان لديهم زعماء ملكيين وسياسيين لهم تلك المنزلة الرفيعة بكل هذه الفترة الطويلة.    

 

الملكة كانت مؤمنة، رأينا هذا الشيء في رسائلها بعيد الميلاد؟

بالتأكيد، وهذا ما يقلقني من ناحية استلام تشارلز للحكم وتكملة العائلة الملكية. لقد كانت وكأنها ممثلة لعالم قديم بقي في عالمنا وهو ما زال مفهوم من ناحية نظام وستمنستر وفي كندا ونيوزيلندا وأستراليا بحيث مبني على أسس وتقاليد مسيحية وقوانين مثل الأمر بالمثول أمام القضاء وسيادة القانون ومحاكمة هيئة المحلفين وكل هذه الأمور لم تأتي من لا شيء بل كان تاريخ كبير من القانون العام البريطاني الذي أتى من تفكير مسيحي قانوني قامت هي بتمثيله وحمايته وقد سمعنا هذا الأمر بالطريقة التي تكلمت به ويوم تنصيبها كملكة حيث قالت سنتمسك بكنيسة الله وبقانونه بالمكان العام وثقافة بريطانيا وكندا أبعدت عن هذا ألامر بشكل ما ولكنها أبقت شيء ما بدورها كممثلة عنه وأمل أن يُبقي تشارلز على هذه المعايير والقيم وما يُبقي الملكية وما يعطيها سلطتها، هي سلطة تأتي من الله وليس من مفاهيم الشعب أو الانسانية أو أي أفكار تجريدية اخرى

 

هل سيتقبل الكنديون تشارلز وإميليا بسرور اليوم؟

هذا سؤال مثير للإعجاب بحق، بشكل عام سيتقبلون لكننا نعيش في ثقافة الووك وهو يعني الاستيقاظ أو التنبيه إلى التحيز والتمييز العنصريين وهم الأشخاص الذين سيقولون هل نحن بحاجة لرجل أبيض كبير في السن على العرش ولكن بشكل عام الكنديون سوف يتقبلونهم بسرور ويتمنون لهم الخير ويتمنون نجاحه.  


 

ما هي صلواتك من بيت لحم للعائلة الملكية؟

أن يبقوا ويدافعوا على المعايير والقيم التي تتبع للملكية وما هي دورها ولا يصبحوا سياسيين وهذا ما ميزهم على كونهم رؤساء صوريين تنفيذيين لا يتدخلون بالسياسة اليومية ولكن بنفس الوقت يستطيعون توحيد الدولة حول ما هي هويتها وإرثها. خلال حفل تنصيب الملك تشارلز أعاد ما قالته أمه قبل عدة عقود أنه حامي للكنيسة وللدين المسيحي والتقاليد العامة لإنجلترا ولن يدخل بالفضائح وسيكمل هذا الإرث والمنزلة الرفيعة التي كانت عند الملكة إليزابيث.

More from اخبار الحياة

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019