يعرض الآن

What You Think I Am-The Choir
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

1917

نستعرض هذا العمل الرائع للغاية.

Read in English

منذ عشرين عامًا، فاز Sam Mendes بجوائز أوسكار عديدة - بما في ذلك أفضل صورة وأفضل مخرج - عن فيلم American Beauty. هذا العام، يبدو أنه مستعد لتكرار هذا مع فيلم 1917؛ فيلم درامي شامل للحرب العالمية الأولى، بلقطة واحدة متوترة ومثيرة، إنه فيلم يجب مشاهدته بالتأكيد على شاشة كبيرة.

الحبكة هي البساطة نفسها. على الجبهة الغربية، يُعطى Lance Corporal Blake (Dean-Charles Chapman) و Lance Corporal Schofield (George MacKay) مهمة خطيرة لعبور المنطقة العازلة ومختلف المناطق المحتلة، لإيصال رسالة عاجلة من شأنها أن تنقذ الآلاف من القوات البريطانية من الوقوع فريسة لكمين ألماني. هناك بعض التلميحات من فيلمDunkirk ، في الطريقة التي يرميك بها في العمل مع خلفية صغيرة للشخصيات، وكذلك فيلم Saving Private Ryan، في أن Blake لديه شقيق من بين القوات المهددة التي يأملون في إنقاذها. ومع ذلك، فإن عامل الوقت الحقيقي يجعل هذا العمل خلاباً.

الفيلم غامر تماما، ومن الناحية الفنية أعجوبة مطلقة. ومع ذلك، على عكس الأفلام الأصلية التي تم تصويرها من لقطة واحدة مثل  Russian Ark  أوVictoria ، فإن فيلم 1917 لديه عدد قليل من الوصلات الرقمية لجعله يبدو سلسًا. حتى مع الوصلات الرقمية، يتخذ الفيلم قرارًا متعمدًا للغاية بعدم اتخاذه لقطة واحد بل اثنتين، من خلال لقطة غياب احد الشخصيات عن الوعي ثم الاستيقاظ أثناء الليل. من المفترض أن هذا تم فعله حتى يتمكن أعظم المصورين السينمائيين Roger Deakins من عرض المزيد من تلك الصور الرائعة المدهشة في الليل التي استخدمها هو وMendes  لمثل هذا التأثير الهائل في Skyfall.

عند الحديث عن Deakins، فإن عمله هنا استثنائي للغاية، وأتوقع أنه سيحصل أيضًا على جائزة أوسكار. يبدأ التسلسل الليلي المذكور أعلاه بالكاميرا التي تمر على قناصًا ميتًا في أحد المبان، ومن نافذة إلى مدينة مزقتها الحرب، حيث تتحرك الظلال بشكل مخيف وسط النيران والآثار. لقد فكر Mendes و Deakins  بالفيلم جيدًا بحيث أن كل قطعة تم تحديدها - بدءًا من الخنادق الألمانية المهجورة المزودة بأسلاك، إلى حوادث الطيران، والجثث التي تسد الأنهار، وهجوم القوات، وغير ذلك – جميعها يعطي معنىً جديداً للكلمات.

في الواقع، فإن انتقادي الفردي للفيلم، وهو ليس بتصيد للاخطاء،– وبسطحية فهو سخرية سخيفة - هو أن الفيلم يتسم بالكفاءة العالية، والطموح، والذكاء.  الفيلم جيد جدًا لدرجة انه لم يسمح لي بالانخراط بشكل كامل. وبصفتي شخصًا لديه معرفة كبيرة بما يتطلبه الأمر لوضع شيء من هذا القبيل معًا، فقد قضيت الكثير من الوقت اثناء مشاهدتي الفيلم في التفكير في مكان الطاقم، وكيف حققوا زوايا معينة، و كم كان الأمر مزعجًا لو حدث خطأ واحد (مثل قصة لا تنسى عن ولاعة السجائر المعطلة في جولات الدعاية).على الرغم من التفكير في كل هذا، ومشاهدة الفيلم والإعجاب الشديد ببراعته الفنية، كانت النتيجة أنني لم أكن منجذباً إلى العروض (الجيدة جدًا) ، من قِبل الادوار الرئيسية والاخرى على حدٍ سواء (بما في ذلك أمثال Colin Firth و Andrew Scott و Benedict Cumberbatch و John Madden و مارك سترونج).

لكي نكون منصفين، يتم تصوير الأهوال المأساوية للحرب بقوة، مع الكثير من الروايات المستوحاة من قصص من Alfred جد Mendes، الذي كان رسولًا في الصراع. ولكن لم يكن هناك سوى لحظات قليلة في الفيلم حيث توقفت عن إدراكي للوجستيات الإنتاج - المشهد مع المرأة الفرنسية وطفلها على سبيل المثال، (ولحسن الحظ) الكثير من العمل النهائي.  في هذه النقاط، أصبحت منخرطاً بشكل حقيقي وعاطفي، وانهيت الفيلم وانا متأثر به.

كل ذلك يقودني إلى الختام، ربما أحتاج إلى مشاهدته مرة اخرى. ومع ذلك، يجب أن أبلغ أيضًا أن ابني الأكبر، الذي شاهد الفيلم معي، لم يفكر في عملية الإنتاج على الإطلاق أثناء المشاهدة، ووجد أن التجربة بأكملها خلابة.  لهذا السبب، أود أن أضيف تحذيرًا إلى تحذيري، لأنه ربما لا يمثل نقدًا يؤثر على معظم المشاهدين. في كلتا الحالتين، 1917 هو عمل رائع للغاية وأوصي به، ويمكن اعتباره كلاسيكيًا في المستقبل.

More from اخبار الحياة

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019