يعرض الآن

Gameface-Kj-52
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

الحفل الختامي لمؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم الثاني من مركز السلام بيت لحم

خبر

نُظم يوم الأحد الموافق 14-7-2019 في مركز السلام بيت لحم الحفل الختامي لمؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم الثاني، الذي نظمته بلدية بيت لحم بالتعاون مع بلديتي بيت جالا وبيت ساحور، وبدأ الحفل بالنشيد الوطني الفلسطيني الذي عزفه طلبة أكاديمية بيت لحم للموسيقى.

بدوره شكر رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان كل من ساهم في إنجاح هذا المؤتمر من منظمين وداعمين وأكد أن بيت لحم حاضرة في أذهان وقلوب أبنائها من كافة دول الشتات، ووصف بيت لحم بأنها فكرة والفكرة تدوم للأبد وتحيا في الضمائر، وأشار أن سيتم توقيع اتفاقية توأمة بين بيت لحم ومدينة تشيان في تشيلي. كما تحدث سلمان عن الفنان انريكي جدي وأعماله المميزة ودعمه للتراث التلحمي وابرازه بطريقة مختلفة وعصرية، وأشار أيضا إلى شعار المؤتمر الذي يدل على تجذر الفلسطيني في أرضه، وقال سلمان أيضا: " سنبقى أوفياء لبيت لحم رغم الظروف التي حلت بنا، جذورنا تعود لأقدس مكان بالأرض مكان ولادة السيد المسيح".

من جانبه رحب محافظ بيت لحم السيد كامل حميد بالمغتربين مؤكداً أن هذه الزيارة قد انعشت ذاكرتهم التي تعود إلى أرض الأباء والأجداد، وأشار أنه من الهام التواصل الدائم مع المغتربين، وقال أيضا: " نحن لكم سنداً ووجودكم أسعدنا وأسعد القيادة والشعب الفلسطيني، إن الشعب الفلسطيني صامد على أرضه وسيبقى هنا محافظ عليها. لم نأتي اليوم لنودعكم بل لنقول لكم إلى اللقاء".

وكان لرئيس السلفادور السيد نجيب بوكيله كلمة من خلال فيديو أرسل من قبله رحب من خلاله بالمغتربين والحاضرين في المؤتمر وأكد انه فخور بجذوره الفلسطينية، وأشار إلى تاريخ هجرة عائلته إلى السفادور، وقال: " أفخر بجذوري الفلسطينية التلحمبة، العام الماضي زرت بيت لحم ودهشت بهذه المدينة وتعرفت على أناس كثيرين طيبين، في هذه المدينة ولد السيد المسيح، ذهبت هناك كرئيس بلدية ولكن الآن أريد زيارتها كرئيس دولة".

شمل الحفل أيضا مداخلات عديدة، فمن جانبه تحدث رئيس اتحاد الفيدراليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي/ كوبلاك السيد رفائيل المصري عن شعوره بالسعادة بوجوده على هذه الأرض، قائلاً: " لو كان هناك مسافة بعيدة حدثت عبر الزمن، اليوم تجمعنا هنا مع أهلنا وأرضنا. وستبقى قلوبنا باقية في هذه الأرض".

عضو البرلمان في السلفادور السيد خورخي شفيق حنضل عبر عن تضامنه مع شعبه وأرضه وأكد أن من الضروري التخطيط لنشاطات مستقبلية لدعم فلسطين، ، وأشار أن بيت لحم هي العاصمة الروحية للمسيحيين.

رئيس بلدية سانتا ماريا ديل مار في البيرو السيد جريس خميس، قال: " هذا المؤتمر يقوي ارتباطنا بجذورنا، وهنا اشعر أني مع عائلتي، سأعمل بكل قواي في المهجر لإظهار واقع أهلنا في فلسطين وخاصة معاناتهم بسبب ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، عملنا كثيرا للدول التي نعيش بها وحان الوقت لنعمل لصالح دولتنا".

عضو المجلس في بلدية تشيان في تشيلي السيدة ناديا كعك نصار أكدت على سعادتها بهذه الزيارة مشيرة إلى دعمها للنضال الفلسطيني وعملها لصالح فلسطين.

السيدة ليلى مرزوقة العضو في مؤسسة بيت لحم في الأردن أكدت على نجاح المؤتمر وتمنت لو أن مغتربي بيت لحم في الأردن تمكنوا من المشاركة لكنهم حرموا بسبب عدم اصدار تصاريح لهم ، وأشارت إلى غنى المعلومات التي حصلوا عليها في المؤتمر، حيث تعرفوا على تفاصيل عديدة تخص عائلاتهم.

الدكتور فوزي أبو عياش من ألمانيا، قال: "نشعر بالسعادة بوجودنا هنا، فقد اشعرتمونا أننا من أهل الدار. عدد كبير من المدن الأوروبية وقعت اتفاقيات توأمة مع مدن فلسطينية وخاصة بين كولون وبيت لحم، وهناك اهتمام كبير بتوقيع مزيد من الاتفاقيات".

السيد أنطون منصور من فرنسا، قال: "بيت لحم تعنينا الكثير، كل عامين ازور بيت لحم، الماضي لم يكن سهلا ولكن الآن تغيرت أمور كثيرة، لا تخافوا من إعطاء بيت لحم سواء اكان من طاقاتكم أو دعمكم، لأن بيت لحم لها قيمة كبيرة".

السيد جمال الحذوة من جواتيمالا، أكد على نجاح هذا المؤتمر، وأشار إلى ردة فعل المغتربين الإيجابية، وأكد أنه من خلال زيارة المغتربين لبيت لحم تعرفوا على جذورهم وأقاربهم، وأنه شارك في المؤتمر بنسختيه وسيشارك في المؤتمر القادم.

تلا ذلك فقرة موسيقية شرقية عزفها طلبة أكاديمية بيت لحم للموسيقى.

وكان مدير عام البلدية السيد أنطون مرقص قد تلا على الحضور البيان الختامي للمؤتمر والذي جاء كالتالي:

البيان الختامي لمؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم الثاني "راجعين يا دار" بيت لحم 14/7/2019

تحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، وبدعوة من بلدية بيت لحم، وبالتعاون مع بلديتي بيت جالا وبيت ساحور، وبمشاركة دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، عُقد في مدينة بيت لحم في الفترة ما بين 11-14 تموز 2019 مؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم الثاني تحت شعار "راجعين يا دار" بمشاركة مغتربين من (25) دولة وقد ناقش المؤتمرون خلال الجلسات المنقعدة مواضيع هامة تمس كافة جوانب حياة الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

وقد أكد الحضور على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وعلى التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وحق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران من العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإنهاء جميع مظاهر الإحتلال بما فيها تحرير الأسرى وإنهاء الإستيطان وعودة المبعدين.

وقد تبنى المؤتمرون القرارات التالية:

1- ضرورة تعزيز دور المؤسسات الفلسطينية القائمة والمنتشرة في دول الإغتراب على أسس ديمقراطية التمثيل، في إطار الوحدة الوطنية والتعددية، وتفعيل دورها لحشد الدعم لقضية شعبنا العادلة، وتوثيق الروابط الثقافية والمجتمعية بين أبناء الوطن وأبناء شعبنا في دول الإغتراب، بما يسهم في دعم وإسناد نضال شعبنا وصموده في أرض الوطن.

2- ضرورة تعزيز الجوانب الثقافية والتراثية بإعتبارها جزءاً هاماً من الموروث التاريخي والحضاري لشعبنا الفلسطيني، وعاملاً موحداً بين أبناء شعبنا في الوطن والإغتراب، وأداة

فعالة في تثبيت الهوية الوطنية الفلسطينية، ونضال شعبنا ضد الإحتلال، وحشد أوسع الدعم والتضامن الدولي لقضيتنا الوطنية.

3- ضرورة حماية الموروث الثقافي والحضاري للشعب الفلسطيني، والحفاظ عليه من التدمير والسرقة والضياع والإنتحال، والترويج لبيت لحم كموقع تراث عالمي على قائمة اليونسكو، وذلك بالتعاون بين المجتمع المحلي ومؤسساته الرسمية والأهلية من جهة، وأبناء شعبنا في الإغتراب من جهة أخرى، ووضع الآليات اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة في هذا المجال.

4- تطوير العمل في قسم المغتربين في البلديات من خلال وضع برامج وآليات عمل تسهم في تعزيز التواصل والروابط بين أبناء شعبنا والمغتربين في الخارج.

5- تبادل الخبرات والمعرفة في المجال الثقافي والأكاديمي والسياحي والشبابي، ووضع رؤية استراتيجية وآليات عمل ولوائح ناظمة لبناء هذه العلاقة.

6- حث المغتربين المشاركة في فعاليات بيت لحم عاصمة الثقافة العربية للعام 2020، وإحياء الفعاليات الثقافية في أماكن تواجدهم.

7- تنظيم مؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم بشكل دوري كل عامين.

وفي الختام، وجه المؤتمرون تحية إحترام وتقدير لفخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين على رعايته ودعمه للمؤتمر، كما وجهوا رسالة شكر وتقدير لسعادة رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان، وأعضاء المجلس البلدي والعاملين في البلدية على جهودهم لعقد وإنجاح المؤتمر، وكذلك الى رئيس وأعضاء مجلس بلدية بيت جالا ورئيس وأعضاء مجلس بلدية بيت ساحور، كما شكر المؤتمرون جميع الجهات الرسمية، والأهلية الداعمة للمؤتمر.

 

عاشت فلسطين المجد والخلود للشهداء والحرية للأسرى

 

في ختام الحفل تم تكريم الداعمين والممولين وتسليم شهادات مشاركة وهدايا على المغتربين.

More from الأخبار المحلية العاجلة

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019