يعرض الآن

I Repent-Derek Webb
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

انجاز جديد يضاف للأبحاث العلمية حول تأثير جائحة كورونا على سلوكيات طلبة الجامعات الفلسطينية

خبر

نشرت مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية بحثاً علمياً جديداً للباحثة تمارا عيسى مصلح من برنامج الدكتوراه في علم النفس التربوي في الجامعة العربية الأمريكية، و أ.د جولتان حسن حجازي أستاذ علم النفس في جامعة فلسطين التقنية/خضوري، وذلك تحت عنوان "تأثير جائحة كورونا على السلوكيات الاجتماعية والانفعالية والصحية والتكنولوجية والاقتصادية لدى طلبة الجامعات في محافظات الضفة الغربية".

وهدف البحث إلى الكشف عن مدى تأثير جائحة فيروس كورونا على سلوكيات الطلبة الاجتماعية والانفعالية والصحية والتكنولوجية والاقتصادية في محافظات الضفة الغربية، والكشف عن طبيعة الفروق في تأثير جائحة كورونا على سلوكيات طلبة الجامعات الفلسطينية التي تغزى لمتغيرات الجنس، مكان السكن، المستوى التعليمي، المعدل الأكاديمي، الدخل الشهري للأسرة. وتكونت عينة البحث من (1,451) طالباً وطالبة من طلبة جامعة بيت لحم، وجامعة الاستقلال، وجامعة النجاح الوطنية تم اختيارهم بطريقة عشوائية. واستخدمت الدراسة مقياس السلوكيات الاجتماعية والانفعالية والصحية والتكنولوجية والاقتصادية.

وقد توصلت نتائج الدراسة الى أن تأثير جائحة كورونا على السلوكيات المختلفة لطلبة الجامعات كان مرتفعاً، وكان ترتيب تأثيرها على السلوكيات على النحو التالي: السلوكيات الاجتماعية والانفعالية وكانت السلوكيات الأكثر شيوعاً لدى الطلبة أثناء جائحة كورونا، هي: الإلتزم بالعزل الذاتي في حال الإصابة، التزم بالحجر الصحي اذا كان هناك شكوك بالإصابة أو المخالطة، ثم السلوكيات الصحية، وكانت السلوكيات الأكثر شيوعاً هي: أُخباِر جميع المخالطين في حال الإصابة بفيروس كورونا، تقبل قياس درجة حرارة الجسم عند دخول أي مكان عام، غسل اليدين بشكل متكرر، ثم السلوكيات الاقتصادية، وكانت أبرز السلوكيات الأكثر شيوعاً: ارتداء الكمامة عند الخروج من المنزل خشيةً المخالفة القانونية المالية، تَجَنُب المطاعم خلال كورونا ساهم في خفض المصاريف، والتعليم الإلكتروني في الجامعة هو فرصة للعمل وجمع المال، ثم السلوكيات التكنولوجية، وكانت السلوكيات الأكثر شيوعاً: استخدام المنصات التعليمية الالكترونية أصبح أمراً سهلاً، التعليم الإلكتروني شجع الطبة على استخدام العديد من المصادر والمراجع، وأفاد (12.73%) من الطلبة بأن التعامل بخدمة البريد الإلكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي بين الطلبة والأساتذة أفضل من التعامل المباشر.

كما توصلت النتائج إلى عدم وجود فروق في تأثير جائحة كورونا على سلوكيات طلبة الجامعات الفلسطينية تغزى لمتغيرات الجنس، مكان السكن، المستوى التعليمي، المعدل الأكاديمي، الدخل الشهري للأسرة، وتوقع (58%) من المفحوصين من طلبة الجامعات بأن السلوكيات ستنتهي بانتهاء جائحة كورونا.

وأوصت الدراسة بضرورة إعداد برامج ارشادية وتوعوية تهدف الى تعديل السلوكيات الاجتماعية والانفعالية والصحية والاقتصادية للطلبة لتنمية قدراتهم على التعامل مع الأزمات بشكل عام وجائحة كورونا بشكل خاص.

وقد تم نشر البحث في العدد (43) الصادر في 1/10/2021 من مجلة لارك والتي هي مجلة فصلية محكمة تصدر عن جامعة واسط وتهتم بالبحوث العلمية غير المنشورة في حقل الفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية، ويدل اسم "لارك" على موقع أثري مهم في محافظة واسط، أصله مدينة سومرية كبيرة ذات شأن.

وشكرت الباحثتان جميع من ساهم في انجاح هذا البحث وخاصة الجامعة العربية الامريكية، جامعة فلسطين التقنية/خضوري، جامعة دار الكلمة، جامعة النجاح الوطنية، جامعة الاستقلال، جامعة بيت لحم.

للاطلاع على البحث: https://doi.org/10.31185/lark.Vol4.Iss43.2046

More from الأخبار المحلية العاجلة

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019