يعرض الآن

You Found Me-Switchfoot
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

وزير الخارجية يستغل زيارته إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل للضغط تجاه تجديد الحوار

وزارة الخارجية البريطانية

سوف يعقد وزير الخارجية خلال زيارته الرسمية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل اجتماعات مع القيادات الفلسطينية والإسرائيلية – الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء نتنياهو.

· سوف يؤكد دومينيك راب التزام المملكة المتحدة القوي والدائم بأمن إسرائيل، ويشدد على ضرورة الوصول إلى حل للدولتين متفاوض عليه لتحقيق العدل والأمن لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين. كما سيشدد على ضرورة استئناف الحوار الفلسطيني-الإسرائيلي، والتعاون الأوسع حول التنمية، والتجارة، ومكافحة فيروس كورونا.

· تأتي الزيارة في هذا الأسبوع بعد القرار التاريخي بتطبيع العلاقات الإماراتية-الإسرائيلية، وتعليق خطط إسرائيل لضم أراضٍ فلسطينية.

على ضوء قرار تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، وتعليق خطط ضم الضفة الغربية، يذهب وزير الخارجية دومينيك راب في زيارة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل في الأسبوع الحالي للضغط تجاه تجديد الحوار بين حكومتيهما، وتأكيد التزام المملكة المتحدة بمنع ضم الأراضي الفلسطينية، والسعي تجاه حل للدولتين متفاوض عليه.

كما سيستغل الزيارة إلى إسرائيل لتأكيد التزام المملكة المتحدة بأمن إسرائيل وبالعلاقات القوية المستمرة بين البلدين. تأتي هذه الزيارة في أعقاب إعلان الإمارات وإسرائيل قرار تطبيع العلاقات بينهما، وهي خطوة ترحب المملكة المتحدة بها باعتبارها حافزا هناك حاجة ماسة إليه لأجل إحلال السلام في المنطقة.

كذلك أعلنت إسرائيل في وقت سابق من الشهر الجاري بأنها سوف تعلق خططها لضم أجزاء من الضفة الغربية. وقد دأبت المملكة المتحدة تدعو إلى ذلك منذ بعض الوقت، حيث حذر رئيس الوزراء بوريس جونسون من أن ضم الأراضي سوف يقوض ما حققته إسرائيل من تقدم في علاقاتها مع العالمين العربي والإسلامي. ولطالما حثت المملكة المتحدة على الوصول إلى حل يوفر العدل والأمن لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين.

قبيل زيارته هذه، قال وزير الخارجية، دومينيك راب:

"تظل المملكة المتحدة ملتزمة بأمن إسرائيل واستقرارها، وتطبيع العلاقات مؤخرا بين إسرائيل والإمارات كان حدثا هاما بالنسبة للمنطقة.

"إن تعليق إسرائيل لقرار ضم أراضٍ فلسطينية يعتبر خطوة هامة تجاه تحقيق سلام أكبر في الشرق الأوسط. ومن الضروري البناء على هذا التغيير الجديد، وفي نهاية المطاف فإن الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية هما وحدهما من يمكنهما التفاوض على حل الدولتين الكفيل بإحلال سلام دائم."

خلال زيارته إلى إسرائيل، سوف يجتمع وزير الخارجية دومينيك راب بنظيره غابي أشكنازي، ويعقد بعدها محادثات ثنائية مع وزير الدفاع رئيس الحكومة البديل بيني غانتس، ويعقبها عقد محادثات مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وسوف يؤكد وزير الخارجية راب التزام المملكة المتحدة بأمن إسرائيل، ويرحب بقرار إسرائيل مؤخرا تعليق خطط ضم أراضٍ فلسطينية.

وفي رام الله، سوف يجتمع وزير الخارجية راب مع القيادات الفلسطينية - الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد شتيه. وسيعاود تأكيد معارضة المملكة المتحدة لضم الأراضي – والذي يعتبر غير قانوني بموجب القانون الدولي – ويدعو الفلسطينيين لاستئناف التعاون مع إسرائيل، والسعي إلى إجراء محادثات مباشرة باعتبارها خطوة تجاه الوصول إلى حل للدولتين متفاوض عليه، وقيام دولة فلسطينية فاعلة ذات سيادة.

إن المملكة المتحدة لا تقلل من شأن تحديات الوصول إلى حل للدولتين متفاوض عليه، لكن زيارة وزير الخارجية فيها تأكيد لاستعداد المملكة المتحدة للمساعدة في تسهيل العودة إلى الحوار الفلسطيني-الإسرائيلي كخطوة تجاه الوصول إلى حل سلمي دائم لكلا الشعبين.

More from الأخبار المحلية العاجلة

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019