يعرض الآن

About To Break-Kings Kaleidoscope
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

Ada Betsabe: الهروب من الشيطانية الموجودة في ساحة الموسيقى في لوس أنجلوس.

تحدثنا مع مغنية الرابAda Betsabe المقيمة في نيويورك.

Read in English

كانت مقالة بعنوان "مغنية راب خائفة من الشيطانية في ساحة الموسيقى في لوس أنجلوس، ذهبت إلى الله" والتي نبهتنا لأول مرة إلى المغنية Ada Betsabe. منذ ذلك الحين وصلت اغاني  Ada وهم  "Corazon" و "God Body" الى قائمة التشغيل في راديو حياة وأظهرت هذه الاغاني أن هذه المهاجرة من جمهورية الدومينيكان هي أحد أفضل مغنين الراب في الساحة الأمريكية بأكملها. تحدثنا إلى هذه الجريئة والشغوفة في ايصال الحقيقة الروحية.

راديو حياة: لنبدأ باخباركي لنا عن اغانيكي "Corazon" و "God Body".

Ada: بالتأكيد. اولا اشكركم على حديثكم معي. من الجيد أن نتمكن من الاتصال، حتى لو كنا بعيدين عن بعضنا. "Corazon" و "God Body" هما أغنيتان من البوم قصير لي بعنوان 'Personal'، وهو البوم قصير بستة اغاني أصدرته في مايو 2018. لقد كان البوم قصير شخصي للغاية. كنت قد قضيت للتو موسم شعرت فيه بالكثير من الشك ولا أؤمن بالهدف الذي شعرت أن الله قد دعاني لاجله للخروج على الأرض، وهو التأثير على العالم بموسيقاي. وهذا يجلب الأمل والحياة والإيجابية. في النهاية الأمر يتعلق بالمسيح. "Corazon" هو تحدثي عن كيف ضللت الطريق في هذا الوقت، عندما كتبت هذه الأغنية. هناك سطر أسأل فيه الله وأقول "هل تذكر عندما لم يكن لدي شيء؟ /هل تذكر عندما لم يكن أحد يعرف من كنت؟ / ها تذكر أنني اعتدت أن أستيقظ وأصلي ونمت والكتاب المقدس تحت وسادتي؟" احن الى هذه الأيام عندما شعرت أنني كنت أطارد الله حقًا. "Corazon" يعني القلب. أعتقد أن ملخص الأغنية هي هذه الكلمات التي كتبتها موجودة في قلبي؛ ربما أنا لا أمشي بها بالطريقة التي تمنيتها. ولكني أريد فقط أن أذكرك بأنني ما زلت أحبك وأنه في قلبي وسأواصل الخروج من هذا الأمر. وبالتالي هذه هي اغنية "Corazon". لم أكن أعتقد أنه سيتم قبولها كما هي لأنه أمر شخصي للغاية ولكن أعتقد أن الناس يمكن أن ترتبط بها.

راديو حياة: فيما يتعلق بحياتك الجنسية، هل فوجئت عندما شعرت ببعض الجذب للسيدات أو كان ذلك شيئًا تصديتي له في سن مبكرة؟

Ada: لقد فوجئت عندما استسلمت لها؛ لم أتفاجأ بمواجهة هذا النوع من الجذب لنفس الجنس. تم ملاحقتي من قبل امرأة أخرى، لذا لم يكن الأمر كما لو أنه جاء مني تلقائيًا. لكن نعم، لقد كان مفاجئًا عندما استسلمت إليه وأتذكر أنني كنت في البداية في حالة حرب مع نفسي. حسنًا، هذا شيء لا أريد فعله، لكن لدي إحساس فضولي، ولكني أعلم أيضًا أن هذه ليست إرادة الله. ولكن مرة أخرى، من هو الله؟ هل أعرف حتى إذا كان حقيقيا؟ أواجه هذه الحرب مع نفسي داخليًا ثم دخلت حياة الحفلات. عندما تكون الكحول والماريجوانا يكون القيام بكل شيء أسهل لأنك غير قادر على السيطرة. كانت هذه هي الطريقة التي تطورت بها الأمور بالنسبة لي. أنا شخص احب ان اغامر بكل شيء، لذا عندما كنت في ذلك كان الأمر أشبه بالحماقة! أنا بالفعل في هذا، والآن أنا لا أعرف كيفية الخروج منه. يمكنك تطوير صداقات. تقوم ببناء مجتمع كامل من الناس الذين يدعمونك. كأنني أحبك لكنني ضائع. وبالتالي هذه كانت قصة تحولي الجنسي.

راديو حياة: عندما كنت تعيشين هذا النوع من نمط الحياة هل كنت تحرزين تقدما في موسيقى الراب الخاصة بك؟

Ada: نعم، كنت كذلك. عندما كنت أعيش هذا النمط من الحياة، بدأت في مواعدة هذه الفتاة التي كانت تعمل في مجال الترفيه. كانت انسانة داعمة للغاية. لقد ساعدتني على الايمان بنفسي أكثر. لقد بحثت عن فرص مختلفة وبدأت في الخروج في مدينتي أكثر. ثم ذهبت أخيرًا إلى لوس أنجلوس لأتصفح بعض المؤتمرات والنقاشات لاواجه نفسي هناك. لقد كانت محترفة ومنظمة وعالية المستوى، لذا كانت حادة للغاية وساعدتني في الأشياء التي لا أعرفها بالضرورة وليست جيدة. لقد ساعدني ذلك حقًا، شعرت بدعمها. كذلك تبرأت عائلتي مني لذا لم يكن لدي دعم فعلي. ذهبت إلى هذا المؤتمر الذي تحول إلى محادثات للتوصل إلى اتفاق وكنت على وشك أن أوقع كل الأوراق. ولكن بعد ذلك، أصبحت المحادثات مع المديرين التنفيذيين غريبة.

راديو حياة: لقد كانوا يقولون إنهم يشربون هذا النبيذ المخلوط بالدم، دعينا نتحدث عن بعض التضحيات الغامضة، كل هذه الأشياء.هل ارتعبتي؟

Ada: أوه، نعم، كنت على أعلى مستوى من القلق والخوف في حياتي. كان بداخلي. ما لفتني هو أنني لم أكن أعرف ما الذي حدث. كنت في اجتماع، تم ذكر كل هذه الأشياء، كان هناك كل هؤلاء الأشخاص الذين قابلتهم وتسكعت معهم في لوس أنجلوس. لقد كانت رابطة غريبة. التقيت بهؤلاء الأشخاص في هذا المؤتمر، وكان عددهم خمسة أو ستة أشخاص، وعتدنا على ذلك وكنا نتناول الغداء والعشاء والفطور، وقمنا بكل شيء معًا طوال هذا الأسبوع بأكمله. قلت، "يا رفاق انتم رائعين، أنا سعيد للغاية لأنني التقيت بكم." لكن من الواضح أنها كانت مجموعة من الأشخاص الذين كانوا جميعًا فيها لنفس السبب ولم أكن أعرف ما أريد بالطبع. عندما وصلت إلى هذا الاجتماع حيث كنت أبرم الصفقة، اضطررت إلى المغادرة لأن هذه التجربة الغريبة كانت في نهاية الاجتماع. لم يكن لدي ادنى فكرة. لم أتحدث خلال الاجتماع وأقول أنني لا أؤمن بذلك؛ انتم مجانين. استيقظت عندما كنت على وشك التوقيع على الأوراق، وبينما كنت أسير نحو هذا الرجل، بالطريقة التي نظر بها إلي، لا أستطيع أن أقول إنني مررت بتجربة فتح العين الروحية لكنني نظرت إليه مباشرة في العين وأنا رأيت شيئًا في عينيه لم أره من قبل، ولم يكن إنسانيًا. عندما رأيت ذلك فكرت ان هذا غريب. كان الأمر كما لو أنني لاحظت ما كان في عينيه. قبل خمس دقائق  قلت لفظياً نعم، كنت سأوقعه ولكن شيئا بداخلي قال لا تجرؤين على فعل ذلك. قلت: "لن أوقع هذه الورقة. أرسل لي رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك وبمجرد عودتي إلى المنزل" - أعيش في بوسطن، تبعد مسافة  سبع ساعات بالطائرة عن لوس أنجلوس - "سأتصل بك وأعلمك إذا كنت ما زلت مهتما ".

كان هناك اندفاع. أرادوا مني التوقيع الآن، بينما كنت تحت هذا التأثير. لكن الشيء الشيطاني - عندما غادرت ذلك المكان ، عندما خرجت من المبنى ، كان الأمر كما لو كنت أمشي الى عالم مختلف. شعرت بهذا الخوف والقلق علي؛ شعرت كأن شيئًا ما معي ، كان شيئًا سيئًا، كما لو كان هذا الشيء السلبي يتبعني. عدت إلى غرفتي في الفندق، والتي كانت عبارة عن غرفةAir B&B ، وسحبت ستارة الدش، للتحقق مما إذا كان هناك أحد. لقد شعرت بالخوف التام. بعد كل هذه الأشياء السلبية. . . الآن سوف أخبركم بما حدث في تلك الليلة. تلك هي الليلة التي قابلت فيها المسيح. هذه هي الليلة التي صليت فيها أول صلاة حقيقية، كانت نابعة من قلبي. كنت في الكثير من الخوف والاضطراب. بدأت أسمع أصواتاً في رأسي. لقد كان الكثير من العذاب وشعرت أنني لن أنجو؛ كان علي أن أسيطر كنت اريد أن أقفز من النافذة. قلت لله، "يا الله، هل أنت حقيقي؟" قلت ذلك بطريقة مشكوك فيها للغاية."هل ستسمح لي بالموت في لوس أنجلوس على بعد سبع ساعات من المنزل في هذه الغرفة بنفسي؟ هل هذه هي الطريقة التي ستنتهي بها؟" ثم شعرت بسلام الله. غيرت حياتي. إنها لحظة لا أريد أن أنساها أبدًا لأنها تذكرني بقرب الله على الرغم من أننا قد نشعر أنه بعيد جدًا. في تلك اللحظة قلت دعاء واحد وفجأة ملأ سلامه الغرفة وذهبت للنوم. واضطررت إلى النوم لأنه كان لدي رحلة طيران الساعة 5 صباحًا. كنت متعبا للغاية ولكني لم أستطع النوم لأنني كنت في الكثير من العذاب. ولكن يأتي السلام فجأة ونمت. أستيقظت في صباح اليوم التالي، اجمع اشيائي، استقل الحافلة إلى المطار والباقي هو تاريخ.

 

راديو حياة: بعد كل هذا، من المفترض أنك بدأت بالذهاب إلى الكنيسة وبدأت في قراءة الكتاب المقدس بطريقة جديدة. هل تغير موقفك تجاه حياتك الجنسية على الفور؟

Ada: كنت أعرف قبل أن أكون في علاقتي أن هذه ليست خطة الله لي وليست إرادته. لا أدري كيف هو الحال في إنجلترا، لكن يوجد هنا الكثير من المسيحيين المثليين ويستمرون في ذلك. الجميع في رحلتهم الخاصة. لا أشعر بالضرورة أنه يمكنني التحدث عن ذلك. ليس لدي ما يكفي لأقوله حول هذا الموضوع لأنه عندما أنقذت كنت أعلم على الفور أن هذا هو عبارة عن ولائي لله وبقولي "يا الله، كنت هناك من أجلي عندما احتجتك بشدة وأريد أن أكون مخلصًا لك بالطريقة التي كنت بها مخلصًا لي، لأنني لم أخدمك ولا تزال تنقذني ؛كنت لا تزال تحبني عندما كنت بعيدة عنك". من هذا المكان المخلص حيث اردت ان أقدم له نفسي، دخلت في هذه العلاقة مع الله بقلب مستسلم. كنت أعرف منذ البداية أن هذا سيكلفني أشياء لم تكن متماشية مع ما يريد. وعلى الرغم من أنه سيكون من الصعب، أود أن أفعل ذلك لأن هذه كانت طريقتي لإظهار انتظامي لله. قد لا تكون هذه عقيدة سليمة لاهوتياً لأنني أفضل ألا أدفع لله مقابل ما قام به. ولكن في تلك اللحظة كانت تلك هي الطريقة التي رأيتها بها. قلت: "واو، لقد كنت هناك من أجلي، كنت اريد التخلص من حياتي، وأقل ما يمكنني فعله هو أن أعطيك حياتي".

بينما أسير في هذه الحياة الجديدة، عدت إلى المنزل، ولم أتحول تلقائيًا، كنت أحاول تجميع كل شيء معًا، في الليلة التي كنت أصلي فيها والأحلام السيئة، الاجتماع، الطريقة التي نظر بها الرجل إلي. اصرخ برعب في كل مرة أفكر فيها بالامر. كان الناس في لوس أنجلوس لا يزالون يتصلون بي للتأكد من أنني وقعت الأوراق، ويرسلون لي رسائل بريد إلكتروني. كانت الأيام الخمسة الأولى في المنزل صعبة للغاية. كنت مدخن متعطش للحشائش. عدت إلى المنزل وحاولت أن أدخن الحشائش ولم يعد الأمر يؤثر بي. كان الأمر مقلقًا للغاية لأنني شعرت أنني كنت على دراية كبيرة، وكنت على اتصال كبير. كان هناك شيء بداخلي. هذا الشيء لا يعمل. في يوم من الأيام قلت لشريكتي في ذلك الوقت، هل تعتقدين أننا يمكن أن نكون أصدقاء؟ وقالت من أين يأتي هذا؟ ذلك لأنني بدأت أؤمن بأن هذا سينتهي في مرحلة ما. لم تكن قد ترعرعت في الكنيسة مثلي ولم تكن لديها أي فكرة. لم اخبرها على الفور، لكنها في الحقيقة حصلت على الخلاص. بعد ثلاثة أيام من عودتي من لوس أنجلوس، قررت أن أتلو صلاة مع أفراد عائلتي الذين كانوا قادة في الكنيسة. اضطررت للقيادة لمدة ساعة للتحدث إليهم وإخبارهم بما حدث. بدأت أدرك أنه كان شيئًا روحيًا قد حدث ولم أرغب في الجلوس هناك والتظاهر، وكنت أرغب في فعل شيء حيال ذلك. شعرت انه من المفترض أن أفعل شيئًا حيال ذلك.

كنت لا أزال خائفًا بالفعل وكنت بحاجة إلى تلك الحماية، تلك الصلاة. لقد شعرت بالرعب الشديد لأن أكون وحدي في سيارتي لدرجة انني جعلتها تقود السيارة ولم تكن تريد ذلك لانها كانت تعلم أن عائلتي مسيحية وأنها لا تؤمن بطقوسنا. لقد جاءت لتدعمني معنويا وعندما وصلنا سمعوا صوتي ثم صلوا من أجلي. عندما ذهبوا للصلاة من أجلي قال عمي [لشريكتي] "أنت كذلك إذا أردت، يمكننا أن نصلي من أجلك. إذا قلت لا، فلا بأس فنحن نحبك كما انتي." قالت بشكل عادي، "بالتأكيد ايا كان، لما لا." قلنا صلاة الخاطئ وحضور الروح القدس نزلت بقوة في تلك الغرفة. كنا نبكي، كل هذه الأمور حدثت ونعود إلى المنزل ونحاول الاستمرار في عيش حياة "طبيعية". لكننا ولدنا من جديد الآن وهناك وعي - الروح القدس يديننا بالخطيئة. لذلك كل هذه الأشياء التي كانت طبيعية خلال السنوات الثلاث ونصف السنة الماضية ليست طبيعية، ولم تعد على ما يرام. بدأت بالرضوخ لما عرفته من قلبي ولم أشعر بالصواب في ذهني وفهمي، وهي فعلت ذلك أيضًا. كانت تلك رحلتي. لقد بدأت في الخضوع إلى الله، وكما تنازلت أمام الله، فإن هذه الأشياء التي اعتقدت أنها جزء مني بدأت تصبح غير ضرورية وقاتمة بشكل غريب. كان من السهل؟ بالطبع لا. كان مؤلمًا، لقد كان مؤلمًا. ولكنه كان يستحق كل هذا العناء. لقد نشأت في تلك العلاقة معه وبدأت أتعلم المزيد عن نفسي من خلاله ولماذا كنت في هذا في المقام الأول. ما هي الأشياء التي كان لا بد من شفاءها لتصبح متكامل مرة أخرى؟ أنا لا أتحدث عن هذا مطلقًا؛ هذا ليس سؤال يطرحه الناس لكنني بالتأكيد منفتح للحديث عنه. إنها قصتي؛ إنها حقيقتي.

 

More from الموسيقى والحياة أخبار

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019