يعرض الآن

Power-Group 1 Crew
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

Switchfoot: فرقة الروك من كاليفورنيا تقوم بزيارة قرية في بنغلاديش.

قام Jon Foreman وزملائه في SWITCHFOOT بزيارة بنغلاديش وجربوا الموسيقى البنغالية وغير ذلك، اقرأ تقريرهم...

Read in English

كنا ثلاث ساعات خارج  دكا في قرية باليا الهندوسية.  كانت الابتسامات الطويلة وإيماءات اليد أفضل وسيلة للاتصال. لقد علمنا مرشدونا والمترجمون لنا بعض العبارات الرئيسية: "مرحبًا" ، "شكرًا"، "بنغلاديش جميلة".  وحقا، بنغلاديش كانت جميلة. وبعيدة، بعيدة عن ديارنا.

لقد عزفنا للتو في مهرجانين في شرق الهند، وقررنا التحليق ونرى ما كان يفعلونه أصدقاؤنا في تلك المنطقة.  إنهم يعملون لصالح منظمة تدعى Food For The Hungry تعمل على تمكين المجتمعات الفقيرة من خلال التعليم والتمويل الصغير والمياه النظيفة والعيش الكريم. كانت فرصة تأتي مرة واحدة في العمر. هذا المنظور المذهل: رؤية قرية تتحول من خلال التعليم والمياه النظيفة ودعم المرأة والتمويل الصغير. كانت هذه القرية تصنع حياة مذهلة من الألف إلى الياء. لن أنسى أبدا هذه القرية. أو وجوههم! الألوان، النكهات، المرور، الروائح. حتى الطائرة بدت مختلفة في بنغلاديش. في كل شيء، كنا بعيدين عن كاليفورنيا قدر الإمكان.

والآن، بعد غداء في الجانب المسلم من القرية، كنا عائدين إلى الجانب الهندوسي لحضور حفل موسيقي قام به بعض السكان المحليين: موسيقيون من البنغالية الذين سيُظهرون لنا كيف يتم صنع الموسيقى في بنغلاديش.

من الصعب وصف الموسيقى من ذلك الجانب من العالم. كفرقة، نحن نحب أن نتبنى أفكارًا جديدة: لكن الأغاني البنغالية هذه ستجعل اغاني  Jimi Hendrix أو Zappa تبدو غير منطقية. قالها أخي بدقة: "الموسيقى جعلتني أرغب في الانتقال، لكن خلال الدقائق الخمس الأولى لم أستطع حتى معرفة متى اهز رأسي."  الموسيقى في بنغلاديش هي رقصة معقدة تتكشف. كل أغنية جديدة، مثل حركة المرور: جميلة، وخالية بشكل خطير. حار كالطبق البنغالي. نابضة بالحياة مثل ألوان الساريس على النساء المحلية. كموسيقيين، كنا غارقين. الرقص، الضحك، نبذل قصارى جهدنا للغناء معهم.  يا له من فرح! يا له من فن!

بين الحين والآخر، يهمس أصدقاؤنا الذين يستطيعون الترجمة ما تهدف إليه الكلمات. لكن مع مرور فترة ما بعد الظهر، كانت الموسيقى هي اللغة الوحيدة المشتركة بيننا: لغة أكبر بكثير من أي كلمة من كلماتنا.

بعد ساعات من هذا العيد الموسيقي البنغلاديشي، جاءتني فكرة. ماذا لو استطعنا عزف أغنية معا؟ تتلاقى النفوس من جميع أنحاء العالم لتتقارب للانضمام الى أصوات لغة الموسيقى الشائعة. (إذا كنت لا تعرف هذا حتى اللحظة، فأنا من المثاليين من وقت لآخر). عندما انحنيت واخبرت الفكرة لأخي الأصغر العملي، بدأ يضحك.

"على محمل الجد؟ إذا كنت تشعر حقا بذلك، يمكننا أن نبذل قصارى جهدنا! " قالها ولا يزال يضحك. "ولكن هناك الكثير من الطرق التي يمكن أن يسوء فيها الوضع بشكل فظيع".

بقية الفرقة اعطت رداً مماثلاً: "ربما كانت فكرة سيئة، ولكن دعنا نجرب".

لذلك أمسكنا الجيتارات من الشاحنة وحاولنا بذل قصارى جهدنا مع المترجمين الفوريين وحركات اليد لتوضيح ما كنا نهدف إليه. كان الموسيقيون المحليون البنغاليون راغبين في إعطائها الفرصة، لكنهم بداوا متشككين مثل أخي: من المشكوك فيه أن هذا سينتهي بشكل جيد.

أشرت بالمفتاح الموسيقي لعازف ميلوديكا.  كان يمسك بوتر F#  كبير مع نظرة تساؤل. غيرت النوتة الثالثة لأسفل نص نوتة لكي يصبح سلم ماينور. ثم بدأنا في تصفيق سرعة الايقاع واحيانا كنا نخرج عن الايقاع. كنا نلعب أغنية تدعى  NATIVE TONGUE (أغنية لم نعزفها إلا مرة أو مرتين فقط، أقل بكثير في وضعية مثل هذه). كان البيت الأول بحرًا من وجوه متسائلة. نظرت إلى يساري عند زملائي في الفرقة، أتساءل ما الذي دفعتهم إليه. نظرت إلى يميني الى الموسيقيين البنغلاديشيين، وأتساءل ما الذي كانوا يفكرون به في هؤلاء المستكشفون من كاليفورنيا يتتطفلون على اجواءهم. نظرت للوراء على القرويين المحليين، والذين قالت وجوههم كل شيء: ما هو هذا الضجيج الخافت؟ ماذا كان يحدث؟!

كان محرجا. وغريب وغير مريح. وبعد ذلك، تغير كل شيء. وصلنا الى اللازمة وبدأت جميع النوتات في العثور على بعضها البعض. الشرق والغرب يدا بيد. وقف جميع الموسيقيين البنغلاديشيين وبدأوا يهتفون ويرقصون معنا. بطريقة ما، كان هناك على الأرض خارج دكا ثوران تلقائي للأغنية والإيقاع على عكس أي شيء اشتركت فيه من العروض حول العالم. لا أضواء. لا يوجد نظام  PA. لا تدريب. لا كلمات. فقط موسيقى.

بعد الأغنية، كنا جميعا نضحك ونعرق ونحاول التحدث مع بعضنا البعض.  بعد كل جهودي في اللغة الإنجليزية،عانقني قائد الفرقة البنغلاديشية ست أو سبع مرات. في المرات القليلة الأولى كنت واعياً قليلاً. كنت اتعرق وشعرت اني في مكان اخر. ولكن من خلال العناق الرابع، تحطمت دفاعاتي، وعانقته.

الزيت والماء. الأمواج على الرمال. الجبال والسماء. كل يوم، هناك حوارات تحدث حولنا. ما وراء الخوف. ما وراء الثقافة. خارج مناطق راحتنا. في تلك القرية خارج دكا، كنت محبوبًا. كان مرحب بي. لقد قابلوني بأذرع مفتوحة تخطت خلافاتنا. رؤية تجاوزت الأخطاء، والنوتات الخاطئة. لأن الحقيقة هي أننا لسنا مختلفين عن بعضنا البعض. لدينا جميعًا جروح وآمال وأحلام ومخاوف. نحن جميعا بحاجة إلى التسامح. نحن جميعا بحاجة إلى النعمة.  ربما حان الوقت للتواصل بلغة أعمق من الخوف. الكراهية ليست لغتكم الأم. لا يا أصدقائي. الحب هو لغتنا الأم.

More from الموسيقى والحياة أخبار

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019