يعرض الآن

We Don't Play-Guvna B
ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﺒﺚ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ

الإنسانية في أسوأ أحوالها

خير الله

English

كان يوم صلب المسيح يوماً فظيعاً في التاريخ، فهو يُظهر كمية الانحدار الذي يستطيع البشر الوصول اليها.

عندما تقرأ الكتاب المقدس ترى أن يسوع المسيح كان شخصاً طيباً.

آتي من أجل الناس، كان راعياً يرعى ويهتم بخرافه.

لم يخبرهم بما يريدون سماعه، بل أخبرهم بما يجب أن يسمعوه.

شفى أجسادهم وانهى أمراضهم.

لكن إذا نظرت إلى القادة الدينيين في ذلك الوقت فهم لم يكونوا يحبون يسوع.

كان يسوع يكتسب المزيد والمزيد من التقدير والاهتمام وكان يُعلم الناس، لكن القادة الدينيين لم يعجبهم ذلك.

فبدلاً من رفع الأعباء الثقيلة على الناس كانوا يزيدونها عليهم.

كان يسوع يمثل تهديداً لهم وأرادوا إبعاده عن الصورة.

لم ينظروا إلى الخير الذي كان يفعله ولم يروا أن الناس كانوا يحبونه، بل نظروا فقط إلى مكاسبهم الأنانية.

لقد تآمروا، كل ما احتاجوه هو خائن، ووجدوه.

يهوذا !!

اسم علق في التاريخ، اسم مرتبط بالخيانة.

خان يهوذا يسوع مقابل ثلاثين قطعة من الفضة.

لكن عندما تقرأ القصة كاملة فستجد بأن المال لم يُرضي يهوذا.

لقد حصل على المال وكان له لكن المال لم يرضيه لأنه كان يصحبه الذنب.

لقد خان صديقه.

حتى عندما أعاد المال ضميره أنبه بسبب الذنب الذي قام به، لم يستمتع يهوذا بقرش واحد من ذلك المال وفي نهاية المطاف قتل نفسه بسبب ما اقترفه.

الإنسانية في أسوأ حالاتها.

حُكم على يسوع بالموت، ولكن على الرغم من أن البشرية كانت في أسوأ حالاتها، إلا أن الله كان في أفضل حالاته وقلب الأمر للخير وجلب المغفرة للعالم كله.

يا له من إله عظيم هذا الذي نعبده.

الاكثر من مدونات

ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ

اتصل بنا

  • بريد الكتروني studio@radiohayah.ps
  • هاتف (970) 022777019